الحمل والولادة

كيف يمكن التخفيف غثيان الحمل؟

يعتبر غثيان الحمل من أكثر الأعراض المزعجة التي تعاني منها الكثير من النساء الحوامل في الفترة الأولى من الحمل، لتتعرفي على إجابة سؤالك كيف أخفف غثيان الحمل بطرق مختلفة تابعي معنا هذا المقال.

غثيان الحمل

يعتبر غثيان الحمل من أبرز العلامات والأعراض المصاحبة للمرحلة الأولى من الحمل، ويبدأ غالبًا في الأسبوع السادس من الحمل، وتعاني منه الكثير من النساء في أي وقت من اليوم ويزول هذا العرض عند بداية الأسبوع الـ 12 من الحمل، ولا يتسبب غثيان الحمل في أي ضرر للجنين، ولكن إذا كنتِ تعانين من القيء الحملي فيجب استشارة الطبيب، لأنه هذه الحالة قد تتسبب في بعض الأضرار لكِ وللجنين إذا لم يتم علاجها، بسبب نقص العناصر الغذائية التي تصل إلى الطفل.

حقائق عن غثيان الحمل

يعاني أكثر من %50 من النساء الحوامل من غثيان الحمل في المرحل الأولى من الحمل، وذلك نتيجة لزيادة الهرمونات في الجسم في هذه المرحلة.

قد يرتبط غثيان الحمل بالقيء، ويعتقد بعض الأطباء أيضًا أن غثيان الحمل يعتبر مؤشر جيد ودليل على نمو المشيمة بالشكل المعتاد.

كيف أخفف غثيان الحمل ؟

هناك بعض النصائح والوسائل التي يمكنك اتباعها لتساعد في التخفيف من غثيان الحمل ومنها:

الإكثار من شرب السوائل

يجب الانتظام على شرب السوائل بكميات صغيرة عدة مرات بدلًا من شرب كميات كبيرة من السوائل في عدد مرات أقل، فقد يساعد ذلك على التقليل من الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.

الحصول على القدر الكافي من الراحة

يمكن أن يتسبب الإجهاد في أن يزداد الغثيان سوءًا، لذلك يجب الحصول على القدر الكافي من الراحة للتغلب على الشعور بالغثيان، ويمكن الانتظار قليلًا قبل النهوض من السرير.

النظام الغذائي

تقسيم الوجبات الرئيسية على عدد من الوجبات الصغيرة وخاصةً الوجبات التي تحتوي على كمية عالية من الكربوهيدرات، فقد يساعد ذلك على التخفيف من الشعور بالغثيان، وقد تساعد أيضًا الأطعمة المجففة والمالحة على تهدئة هذا الشعور أكثر من الأطعمة السكرية أو الحارة، ولا ينصح بتناول الأطعمة الساخنة ولكن يجب الانتظار حتى تبرد قليلاً.

مكملات الزنجبيل

تشير الكثير من الدراسات إلى مكملات الزنجبيل الغذائية قد تساعد في تخفيف أعراض الغثيان المزعجة خلال فترة الحمل، لذلك يمكنك تناول مكملات الزنجبيل ولكن بعد استشارة الطبيب.

أدوية مضادة للغثيان

إذا كانت أعراض الغثيان مستمرة حتى مع اتباع هذه النصائح، فقد يصف لكِ الطبيب بعض الأدوية المضادة للغثيان والتي تكون آمنة على الحمل ولا تسبب أضرار للجنين.

عوامل تزيد من غثيان الحمل

بعد أن تعرفتي على إجابة سؤالك كيف أخفف غثيان الحمل تعرفي على أسباب هذا الشعور، حيث يعتقد الكثير من الأشخاص أن التغيرات الهرمونية التي تحدث في الـ 12 أسبوع الأولى من الحمل هي السبب الرئيسي في الشعور بغثيان الحمل، ولكن هناك بعض العوامل الأخرى التي تساهم بشكل أو بآخر في هذا الشعور، ومنها:

  • الحمل بتوأم أو أكثر قد يزيد من الشعور بغثيان الحمل في المرحلة الأولى.
  • إذا كنتِ تعانين من غثيان الحمل في حمل سابق ففي الغالب سيستمر هذا الشعور في مرات الحمل التالية.
  • إذا كان لديكِ تاريخ مرضي مع الصداع النصفي فستزداد احتمالية شعورك بغثيان الحمل.
  • إذا كان غثيان الحمل أمر شائع في العائلة.
  • إذا كنتِ تعانين من الغثيان عند أخذ حبوب منع الحمل التي تحتوي على الإستروجين.
  • إذا كان ذلك حملك الأول.
  • تزداد احتمالية شعور الحامل بغثيان الحمل إذا كانت تعاني من السمنة المفرطة.

والآن عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتي على إجابة سؤالك كيف أخفف غثيان الحمل بطرق مختلفة والعوامل التي تزيد من احتمالية الشعور بغثيان الحمل، عليك الاعتناء جيدًا بصحتك وصحة جنينك.

قد يعجبك أيضا

Alia Asaad

كاتبة محتوى في موقع ماما دوت أم، تهتم بكتابة المقالات الطبية والعلمية التي تخص الأم العربية وتهدف لنشر التوعية الطبية على نطاق واسع في المجتمع العربي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى